حكم وأقوال أينشتاين


إذا لم تلائم الحقائق النظرية، فلتغيّر الحقائق.

هناك شيئان لانهائيان: الكون وغباء الإنسان؛ وبالنسبة للكون فأنا ما زلت غير متأكد تماما.

المشاكل الموجودة في عالم اليوم لا يمكن أن تحلها عقول خلقتها.


العلم دون دين أعرج، والدين دون علم أعمى.

لقد خلق الله الكون وفقا لقوانين لا تعترف بالمصادفة أو العشوائيه.

الروح العظيمة تواجه دائما معارضة من متوسطي الذكاء.

سر الإبداع هو معرفة إخفاء مصادرك.

العلم ليس سوى إعادة ترتيب لتفكيرك اليومي.

الجنون هو أن تفعل ذات الشيء مرةً بعد أخرى وتتوقع نتيجةً مختلفةً.

كل ما تخطئ فيه حساباتنا نسميه الصدفة.

لا تقلق من العوائق التي تواجهك في الرياضيات، فأنا أؤكّد لك أن عوائقي أكبر بكثير.

إنها معجزة أن ينجو الفضول من التعليم الرسمي.

ما يهمني أكثر من الماضي هو المستقبل، حيث أني أنوي العيش فيه.

الإنسان الذي لم يخطئ لم يجرب شيئا جديداً.

كل ما هو عظيم وملهم صنعه إنسان عَمِلَ بحرية.

الخيال أكثر اهمية من المعرفة، فهو يحيط بالعالم.

الحقيقة محض خيال رغم إمكانية استمرارها.

يستطيع أي أحمقٍ جَعل الأشياء تبدو أكبر وأعقد، لكنك تحتاج إلى عبقري شجاع لجعلها تبدو عكس ذلك.

الثقافة هي ما يبقى بعد أن تنسى كل ما تعلمته في المدرسة.

مشكلتنا الكبرى هي مثالية الوسيلة وغموض الغايات.

العلم شيءٌ رائعٌ إذا لم تكن تعتاش منه.

كلما اقتربت القوانين من الواقع أصبحت غير ثابتة، وكلما اقتربت من الثبات أصبحت غير واقعية.

أهم شيء هو ألا تتوقف عن السؤال.

أصعب ما يمكن للعقل أن يفهمه هو ضريبة الدخل.

لا أعلم بأي سلاح سيحاربون في الحرب العالمية الثالثة، لكن سلاح الرابعة سيكون العصي والحجارة.

يبدأ الإنسان في الحياة عندما يستطيع الحياة خارج نفسه.

كل علومنا التي نقيسها بالواقع بدائية وطفولية، ولكنها أثمن ما لدينا.

روبوت يحجز تذكرة ويسافر على متن طائرة





سكاي نيوز عربية - سافر روبوت مرتديا حذاء رياضيا على متن رحلة جوية من مطار لوس أنجليس الدولي يوم الاثنين، متجها إلى ألمانيا ليصبح أول إنسان آلي يسافر بتذكرة مدفوعة على طائرة.

ولفت الروبوت -الذي أطلق عليه اسم أثينا- الأنظار في صالة تومبرادلي الدولية حيث دفع على كرسي متحرك إلى منصة شركة لوفتهانزا للحصول على تذكرته للسفر إلى فرانكفورت في ألمانيا. واحتشدت أطقم قنوات تلفزيونية وومضت أضواء كاميرات التصوير وصوب أناس كاميرات هواتفهم المحمولة لتصوير الراكب الروبوت هاتفين "إنه روبوت".

وصنعت شركة ساركوس للهندسة وإنتاج الروبوتات ومقرها مدينة سولتليك الروبوت أثينا واشترته منها جمعية ماكس بلانك بألمانيا التي تسعى مع باحثين في جامعة سوذرن كاليفورنيا لجعل الروبوت يقوم بمهام خطيرة جدا على الإنسان مثل أعمال التطهير عقب الكارثة النووية في محطة فوكوشيما في اليابان.

وقال الباحث بجمعية ماكس بلانك ألكسندر هيرتزوغ الذي كان يدفع الروبوت أثينا على مقعد متحرك في المطار "لا نريد أن يذهب البشر إلى هناك وأن يضحوا بأرواحهم.. أود أن ينجز روبوت نفس المهمة مثل فتح الأبواب والتطهير".

وحصل الروبوت على تذكرة بالدرجة الاقتصادية لكنه تمتع بمعاملة خاصة منها عدم الالتزام بالدور في طابور التذاكر والتقدم مباشرة للحصول على التذكرة.

وقالت متحدثة باسم المطار إن الروبوت لم يمر عبر البوابات المعتادة للكشف عن المعادن لكن كان بانتظاره جهاز خاص لتمليس الجسم لكشف أي مصادر خطر.

وأوقف تشغيل الروبوت أثناء الرحلة التي رافقه خلالها هيرتزوغ وأحد الباحثين الآخرين في جمعية ماكس بلانك.

فيديو: عرض زواج ينتهي بإخلاء 32 منزلا



 اضطر سكان 32 منزلا في مدينة أيسلستاين الهولندية، السبت، لمغادرة منازلهم بأوامر من الشرطة بعد أن سقطت رافعة على سقف المجمع الذي يؤويهم، كان يريد أن يستخدمها رجل لعرض الزواج على صديقته.
وحاول الرجل، الذي لم يتم الكشف عن هويته، استخدام الرافعة للوصول إلى الغرفة الخاصة بصديقته، ليعزف لها أغنيتها المفضلة قبل أي يطلب يدها للزواج، حسب وسائل إعلام محلية.
وحال سقوط الرافعة أثناء تثبيتها دون إتمام الرجل لخطته، حيث سقطت مرة أخرى أثناء محاولة إزاحتها عن السقف مما أدى إلى توسيع نطاق الضرر بمنازل الجيران، واضطرت الشرطة لإخلائها بالإضافة لمبنيين مجاورين، علما أنه لم تقع أي إصابات.
وبحسب صحيفة "ألجيميين داغبلاد" المحلية، فقد وافقت الفتاة على الزواج، وسمحت الشرطة لهما بالسفر إلى العاصمة الفرنسية باريس للاحتفال.

 سكاي نيوز عربية

وصلت إلى نهائيات مسابقة جمال واكتشفوا أنها رجل




الشابة بامي روز البالغة من العمر 22 عاماً، استطاعت الوصول إلى نهائيات مسابقة جمال من دون أن يكتشف المشرفون عليها أنها ولدت ذكراً.
فكيف تحوّلت بامي من رجل إلى أنثى؟ ففي الرابعة من عمرها أخبرت والدتها للمرّة الأولى أنها لا تحبّ جسمها الذكوري، لكنها لم تعلن عن هذه الرغبة إلاّ حين أصبحت في السنة الرابعة عشرة من عمرها. عندها، صبغت بامي شعرها إلى الأشقر الفاتح وبدأت تضع الماكياج وترتدي الملابس النسائية وفي السادسة عشرة من عمرها، أخذتها والدتها إلى الأطباء حيث بدأت تخضع لعمليات تجميلٍ لتغيير جنسها وأصبح اسمها بامي روز بعدها بسنتين.

أمّا في سنّ العشرين فبدأت بامي، التي كانت في السابق بول ويتن، بتناول حبوب الهرمونات النسائية وشاركت عبر صديقٍ لها في مسابقة جمال نادي سندرلاند الإنجليزي وتمكنّت من الوصول إلى النهائيات.

وقالت بامي "لم يكتشف منظمو المسابقة أنني ولدت شاباً إلا حين أخبرتهم بذلك"، مضيفة "أخبرتهم لأنني أريد تشجيع المتحولين جنسياً على المشاركة في المسابقة".(العربية) عن 
صحيفة "ميرور" البريطانية 

العرس الذي انتهى بصورة مأساوية

                                      العرس الذي انتهى بصورة مأساوية

انتهى حفل زفاف في استراليا يوم السبت الماضي نهاية مأساوية، بعد نقل العروس إلى المستشفى، بينما احتجز العريس ووصيفه في زنزانة بقسم الشرطة.

وقد تم استدعاء الشرطة، التي أرسلت ست سيارات إلى مكان الاحتفال بالزفاف في مدينة هوبارت الساحلية، عاصمة ولاية تسمانيا، بعدما تحول الحفل إلى شجار بسبب الإفراط في تناول الكحول.

وبدأت المشاكل عندم تم استدعاء سيارة إسعاف للعروس التي اصيبت بتسمم كحولي. واضطر المسعفون لاستدعاء الشرطة للتدخل بسبب سلوك المدعوين، الذين كانوا في حالة سكر وفوضى.

● د.ب.أ ●

فيديو: "أب مجنون" يجازف بحياة طفله!



 نشر على "يوتيوب" فيديو مجنون لأب غير مسؤول ومهمل جازف بحياة ابنه وربطه بحبل وأسقطه من أعلى سطح المبنى الذي يسكن فيه، لكي يفتح له باب المنزل بعد أن نسي المفتاح في الداخل.
ويظهر الأب في الفيديو ضاحكاً ممازحاً مطلقاً النكات، مقابل ولد لا يتجاوز عمره الخمس سنوات، لا يعي خطورة الموقف الذي وضعه والده فيه.
ووسط هرج ومرج بعض الموجودين مع الأب لم يظهروا بشكل كامل في الفيديو، راح الوالد يطلق النكات مؤكداً أن زوجته لو كانت هنا لما كانت سمحت له بالقيام بذلك.
وفي الختام ربط الأب حبلاً حول خصر الطفل وأنزله حتى بلغ حافة شباك المنزل، طالباً منه أن يدخل ويجلب المفتاح من الغرفة.
ويبدو أن حظ الطفل أنقذه من مصير أسود كان سينتظره لو أن الحبل قطع على سبيل المثال أو لو أن الطفل أصيب بالذعر وتصرف بشكل هستيري.


صيني يتجول حاملا منزله على ظهره

                      رجل يصنع منزلا محمولا يتجول به على كتفه

"ليو لينشيكو" رجل يبلغ من العمر 39 عامًا، يعيش فى مدينة ليوتشو بالصين، أمضى 6 سنوات من عمره فى جمع النفايات، وهذا يتطلب القيام برحلات سنوية تستغرق ثلاثة أشهر يقوم خلالها بالتجول فى الشوارع والمدن المحيطة، لجمع النفايات والزجاجات، ويأخذ معه أغلب محتويات منزله فى خيمة يضعها على ظهره يتجول بها وينام فيها.
وذكر موقع metro الأمريكى أن "ليو" سبق أن أصيب بصدمة بعد وفاة والده وطلاقه من زوجته جعلته لا يريد أن يسكن فى أى منزل آخر، وقرر التجول فى الشوارع وينام داخل منزله الصغير الذى يحمله فوق ظهره فى أماكن مختلفة.

جانب من حياة الرجل الشاقة

شاب روسي يغير فى وجهه ويتشبه بحيوان "خلد الماء"

مغرم بتعديل ملامحه

قام شاب روسى فى السابعة والعشرين من عمره، بتغيير غريب فى وجهه، حيث قام بوضع أسطوانة غريبة الشكل فى شفتيه تشبه سماعات الـ"DJ"، وأطلق عليه العديد من البشر اسم "خلد الماء"، وأنه أقبح رجل فى روسيا.
 ونقلت صحيفة "كامسومليسكايا برافدا" الروسية عن يفجينى بولوتوف، الشاب الروسى والمصمم الذى قام بتغيير وجه قائلا: "لا أعرف لماذا يطلق على الناس أننى أقبح رجل فى روسيا، فأنا أقوم بالأكل والشرب بدون أى مشاكل"، مشيراً إلى أن الأطفال فى الشارع عندما يشاهدونه لا يبكون أو يصرخون ولكنهم يقومون بالضحك، ويشاورون عليه ويطلبون أخذ الصور السيلفى وغيرها معه.
 وأضاف "يفجينى" أنه يعمل فى مجال التصميمات فى مدينة بيرم الروسية، مغرم بتعديل ملامحه، وحقق التحولات الأخيرة عن طريق إدخال أجسام مختلفة الأشكال إلى 8 أجزاء من وجهه، صمم معظمها بنفسه. وأكد "يفجينى" أن من بين هذه التغييرات قام بمد الأذن والحاجز الأنفى وكلا شفتيه بالطريقة الشهيرة التى يستخدمها رجال بعض القبائل البدائية الأمازونية.
رجال بعض القبائل البدائية الأمازونية

صور.. شخصيات حول العالم اكتشفوا وجه الشبه بينهم وشخصيات كرتونية


أن تكون شبيه لشخصية كرتونية فهذا بالتأكيد أمر غريب بعض الشىء؛ فى هذا التقرير المنشور فى الموقع الأمريكى "oddee"، نستعرض مجموعة من الشخصيات العادية الذين اكتشفوا أنهم يشبهون بدرجة كبيرة لشخصيات كارتونية، حيث أكد التقرير أن الكشف عن هذه الحالات جاء بمحض الصدفة، وتم جمع هذه المادة من خلال الصفحات الخاصة بهم على مواقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك" و"تويتر".

التشابه بينهم كبير للغاية

 هذا الشخص اكتشف فى أحد المتاجر أن الشخصية الكارتونية على هذا الغلاف، تشبهه كثيرا وقام بالتقاط صورة له مع الغلاف، وقد أصبح معروفا بعض الشىء فى عدد من المواقع الأمريكية.


بوب أى بالنسخة المصرى والأجنبى

 بوب أى بالنسخة المصرى والأجنبى البطل المصرى "مصطفى إسماعيل" الذى حقق رقما قياسيا فى عضلات الأذرع، فهو يشبه كثيرا فى هذه الصورة الشخصية الكرتونية الشهيرة "بوب أى" والمعروف فى كثير من الأوساط، فكان وجه الشبه بينهم مثير للسخرية.


الطفلة شبيه دورا

الطفلة شبيه دورا هذه الطفلة التى تشبه كثيرا بطلة أفلام الكرتون "دورا"، فعلى الرغم من أن تفاصيل وجهها لها خصوصيتها إلا أنها استطاعت أن تحصل على لقبها بعد أن تشابهت ملامح وجهها معها.

شبه كبير بين الشخصيتين

هل تتذكر شخصية فيلم "up" فهذا الأمريكى الذى التقط صورة تذكارية مع غلاف هذا الفيلم، بعد أن رأى أن تفاصيل وجهه تتشابه كثيرا معه. 


شبيه أحد أفراد عائلة سيمسون

شبيه أحد أفراد عائلة سيمسون هذا الشخصية التى تعد من أشهر الشخصيات فى عائلة "سيمسون"، التى وجد هذا الرجل أن هناك تشابه كبير بينهم لذلك قرر أن يضع صورتهم فى لقطة واحدة.

كلب الجيران اغتصب كلبتها

                                   
اتهمت امرأة سويدية كلب الجيران كوفو باغتصاب كلبتها تريسا وأن الكلبة ق حملت منه. وقامت المرأة برفع دعوى بالمحكمة ضد الجيران لإجبارهم دفع غرامة مالية من أجل إخضاع الكلبة للكورتاج ولعقاب الجيران لعدم تربيتهم الكلب.
وكالة جراسا الاخبارية :
اتهمت امرأة سويدية كلب الجيران كوفو باغتصاب كلبتها تريسا وأن الكلبة ق حملت منه. وقامت المرأة برفع دعوى بالمحكمة ضد الجيران لإجبارهم دفع غرامة مالية من أجل إخضاع الكلبة للكورتاج ولعقاب الجيران لعدم تربيتهم الكلب.

ومن جهة الجيران رفضوا هذا الاتهام رفضاً قاطعاً لأن كوفو من أكثر الكلاب أدباً وليس من شيمه فعل ذلك وسور الفيلا عالي ومن غير الممكن اجتيازه.

ولحل المشكلة قامت مجموعة من رجال الشرطة بمعاينة الفيلا التي يقطن فيها كوفو فوجدوا أنه من المستحيل خروجه من الفيلا وبعد بحث طويل وجدوا سرداب طويل حفره كوفو يصل بينه وبين تريسا ليفعل فعلته .

على أثر ذلك حكمت المحكمة على أصحاب الكلب بدفع غرمة مالية قدرها 7000 كرون لإجراء عملية اجهاض للكلبة لأن أصحابها لا يشرفهم أن تحمل كلبتهم من غير نوعها.