أطباء في الهند يزيلون 232 سن من فم مراهق


بدا المراهق الهندي ابن 17 سنة بالشعور بألم في الفك السفلي مع صعوبة في البلع، منذ اكثر من عام، وبعد اجراء الفحوصات اللازمة تبين وجود نمو غير عادي في فك الشاب الصغير، خضع بعدها لعملية جراحية (7 ساعات) استخرج خلالها الأطباء 232 سن من أحجام مختلفة، وشخص الأطباء الحالة بأنها حالة نمو ورم حميد بشكل غير طبيعي، وهي حالة نادرة

فتاة تتحول إلى ملكة جمال بعد أن كسر حبيبها أنفها

                         لاسى لاند

لاسي لاند.. فتاة تبلغ من العمر 19 عاما، تعرضت لكسر فى الأنف على أيدى حبيبها بدرجة استدعت التدخل الجراحى لإعادة بنائه، ومع ذلك استغلت لاند محنتها لتخرج منها "ملكة جمال"، وفقا لما نشرته صحيفة "الديلى ميل" البريطانية.

وتقول الصحيفة إن علاقة لاند بحبيبها انتهت فور هذا الاعتداء، ورغم الآلام التى عانت منها، إلا أن شكلها الجديد منحها ثقة فى نفسها وقررت أن تعمل كعارضة وأن ترشح نفسها فى مسابقات ملكات الجمال، آملة أن تساعد قصتها ضحايا العنف المنزلى الأخريات.


وتقول لاند "كان أمرا مريعا أن يهاجمنى شخص أحبه بجنون، فأنا لم أتوقع قط ما حدث، وأتذكر القوة التى لكم وجهى بها وشعرت بأن أنفى انفجر، وشعرت بالصدمة عندما قال الجراحون إنها سيعيدون بناءه بالكامل.. حبيبى السابق تركنى جريحة خارجيا وداخليا".

ولادة ببغاء على شكل طفل الديناصور فى إنجلترا



نشرت صحيفة الإندبندنت البريطانية، أنباء ولادة ببغاء نادرة فى حديقة حيوان "تشستر"، فهى تشبه إلى حد كبير طفل الديناصور، والتى أصبحت نجمة الحديقة لجذبها انتباه الحراس والزوار على حد سواء.
حراس الحديقة أطلقوا على الببغاء ذو الشهر الواحد اسم "جيسى" حتى يتم تحليل جيناته لتبين جنسه، حيث تتم رعايته على مدار الساعة منذ فقس البيضة التى احتوته، ويعود أصل أبويه إلى البرازيل وبوليفيا وباراجواى، وتعد فصيلة مهددة بالانقراض بسبب تجارة الحيوانات الغير شرعية، بالإضافة لسياسة تطهير الأراضى لإفساحها لتربية الماشية، مما يتطلب صعوبة شديدة لمحاولة زيادة أعدادهم ولكن بمعدل بطىء.
ويقول حارس الحديقة إن فرخ الببغاء سوف ينمو له ريش ملون كأى ببغاء ولكن فى النهاية سيختلف شكله ولن يصبح ديناصور كما هو الآن، ويقول إنهم يوالونه الرعاية لكى يصبح أقوى عن طريق الفيتامينات على شكل بودرة، فى إطار جهود الحديقة للحفاظ على فصيلته النادرة.

طفل يبلغ 3 سنوات يُنقذ حياة رجل فى سن الـ68

                        الطفل كيث وليامز

على الرغم من أن الأطفال دائمًا هم من يحتاجوا إلى مساعدة وإنقاذ وبطل خارق قادر على حمايتهم من الحوادث، إلا أن الأمر اختلف هذه المرة عندما قام الطفل كيث وليامز يبلغ من العمر 3 من ولاية تنيسى الأمريكية بإنقاذ رجل يدعى بوب كينج عمره 68 عامًا من الاختناق داخل سيارته.

كان بوب كينج ينتظر زوجته التى دخلت للكنيسة داخل السيارة، ولكن فجأة تعطلت أبواب السيارة، ولم يستطع فتحها مرة أخرى، وارتفعت درجة الحرارة بشكل كبير داخل السيارة، ولم يستطع فتح التكيف، الأمر الذى أصابه بالذعر وشعر بأن حياته مهددة بالخطر.

وفى هذا الوقت كان يمر كيث أمام السيارة فاستنجد به الرجل عن طريق الطرق على زجاج السيارة، وبذكاء قام الطفل بالجرى نحو الكنيسة ليطلب المساعدة، وقال لهم إن هناك من يحتاج لمساعدة، وبعدها قاموا بفتح الباب له وطلبوا الإسعاف وتحول الطفل إلى بطل الولاية، وفقا لموقع elitedaily.

سكان سويسرا الفقراء


يطال الفقر شخصا واحدا من اصل 13 شخصا في سويسرا، أي %7.7 من إجمالي السكان البالغ عددهم سبعة ملايين نسمة، في بلد يعد من الأغنى في العالم، بحسب أرقام نشرها المكتب الفدرالي للإحصاءات جمعت سنة 2012.

ويزاول 130 ألف شخص من هؤلاء الفقراء مهنة مدفوعة الأجر. ويناهز خط الفقر في سويسرا 2200 فرنك سويسري (1800 يورو) في الشهر الواحد وللفرد، في مقابل 4050 فرنكا سويسريا لأسرة تضم بالغين وطفلين اثنين.

ويشمل هذا المبلغ التكاليف العامة (المأكل والملبس والنقل والنشاطات الترفيهية)، فضلا عن المسكن وأقساط التأمين.

والأشخاص الأكثر عرضة للفقر هم من العائلات الأحادية الوالدين والبالغين الذين يعيشون وحيدين والأشخاص الذين لم يكملوا دراساتهم وهؤلاء الذين يعيشون في أسرة كل أفرادها عاطلون عن العمل.

وبقي معدل الفقر ثابتا في سويسرا بين عامي 2011 و 2012، لكنه كان قد تراجع منذ عام 2007 عندما بلغ %9.3.

● أ ف ب ●

جرائم جنسية في «عالم ديزني»


كشف تحقيق أجرته شبكة «سي ان ان» الإخبارية الأميركية أنه تم اعتقال العشرات من الموظفين في متنزهات بولاية فلوريدا ومن بينها «ديزني وورلد» (عالم ديزني) خلال السنوات الأخيرة بسبب تورطهم في جرائم جنسية شملت أطفالا.

وتظهر وثائق الشرطة والمحكمة أنه تم اعتقال 42 شخصا على الأقل منذ عام 2006 من موظفي المتنزهات ومن بينهم 35 من عالم ديزني في مدينة أورلاندو بولاية فلوريدا واثنان من العاملين في «سي وورلد» (عالم البحار) وخمسة موظفين من متنزه «يونيفرسال ستوديوز».

وكان من بين المعتقلين ضباط أمن ومرشدون ومصممو أزياء وباعة في محال بيع الهدايا وغيرهم.

ولم يشمل أي من الحالات مرتادي المتنزهات. وتمت الاعتقالات بسبب حيازة مواد إباحية عن الأطفال أو خلال عمليات سرية للشرطة حاول فيها رجال ممارسة الجنس مع قصّر.

وشددت المتحدثة باسم ديزني جاكيه والر التزام المتنزه بالحفاظ على سلامة الأطفال، وأشارت إلى التحقيق الشامل في ماضي وخلفية الموظفين.

يشار الى ان 70 ألف شخص يعملون في منتجع عالم ديزني في ولاية فلوريدا.



● د ب أ ●

ملكة جمال بذراع واحدة



 أطلقت ملكة جمال ولدت بذراع واحدة مستغلة فوزها باللقب حملة ضد استسلام الآباء لإعاقة أبنائهم التي قد تمنعهم من تحقيق أحلامهم.
ملكة الجمال من جامعة Iowa الأمريكية تدعى نيكول كيلي، وتبلغ من العمر 23 عاما، وتفوقت في مسابقات الجامعة للفوز باللقب على مئات من زميلاتها الأصحاء.
استغلت كيلي الفرصة على أفضل نحو ممكن، وتحدثت لوسائل الإعلام والمدارس والجامعات عن تجربتها في التغلب على الإعاقة، كي تُلهم الآخرين لمواصلة تحقيق أحلامهم وعدم التوقف أمام مشكلة الإعاقة.
ولدت كيلي دون الذراع اليسرى، إلا أن زميلاتها في الجامعة أكدن أن ذلك لم يُعقها عن ممارسة أي نشاط أو الفوز في أية مسابقة اشتركت بها.
شاركت كيلي في عروض مسرحية في نيويورك، ولعبت كرة المضرب الأمريكية، وتعلمت الرقص والغطس والسباحة، وتقول عن نفسها: "تعلمت أن أتحدى نظرات الإشفاق التي أراها في عيون الناس، وأن أجعل نفسي شخصية قوية لا تستسلم، ولا يوجد شيء لا يمكنني تجربته وتعلمه".
الحملة التي أطلقتها كيلي تسمى "قوة الشخص الواحد"، هدفها تشجيع الآباء الذين لديهم أطفال معوقون على غرس قيم التحدي والمثابرة في أطفالهم، وعدم الخوف عليهم من المجتمع الذي قد ينظر لهم على أنهم غير طبيعيين.(روسيا اليوم)  

اسوأ متحرش للأطفال في تاريخ بريطانيا

يتوالى مسلسل الكشف عن اعتداءات جنسية على اطفال ارتكبها نجوم معروفون في بريطانيا، حيث تعرض واحد على عشرين من الاطفال لتحرش جنسي، في نسبة يرى خبراء انها متشابهة في كل العالم.
وخلص تحقيق اجرته شرطة اسكوتلانديارد في يونيو الى ان مقدم البرامج السابق الشهير على شبكة بي بي سي جيمي سافيل الذي توفي في عام 2011 هو «اسوأ متحرش للأطفال في تاريخ البلاد».
● أ.ف.ب ●

Smile TV: لا يعمل إلا إذا كنت مبتسماً




العربية.نت - كشف الفنان ديفيد هيدبيرج عن جهاز تلفاز مبتكر يمتاز عن غيره بأنه يعرض الصورة طالما كان المشاهد مبتسما.

و يريد هيدبيرج من جهاز التلفاز الذي أطلق عليه اسم "سمايل تي في" Smile TV أن يقلب علاقة المشاهد بالتلفاز، فبدلًا من أن يبتسم المشاهد استجابة لما يراه على شاشة التلفاز، فإن التلفاز لا يعمل حتى يرى المشاهد مبتسما.

ويحتوي "سمايل تي في" الذي يعرض سلسلة من مقاطع الفيديو الترفيهية، مثل مباريات المصارعة، وفيديوهات للحيوانات، وأفلام لرياضة الكونفو، على كاميرا مخبأة خلف اسم الشعار.

والهدف من هذه الكاميرا هو مراقبة تعابير وجه المشاهد، فعندما يبتسم المشاهد يعرض التلفاز المحتوى، وعندما تتغير تعابير وجهه تقف الصورة.

وأوضح هيدبيرج على موقعه الفكرة من وراء التلفاز بالقول "ارتبط استخدام تعبير – الاستقبال السيئ – بالأداء الفني الضعيف لهوائي التلفاز". وأضاف "بالإعراب عن حبنا لشيء ما نكون قد أصبحنا بمثابة الهوائيات لأنفسنا"، وفق تعبيره.

وتابع هيدبيرج قائلًا "إن الجهاز هذا يستخدم تقنية التعرف إلى الوجه وجهاز تلفاز من العقد الماضي ليعيد النظر في مسألة إشراك المشاهدين وكيفية الوصول إلى المحتوى، فهو لا يعمل إلا عندما نبتسم".

الجيش الأمريكي يستدعي مواليد القرن الـ 19 للخدمة العسكرية




بعث الجيش الأمريكي إخطارا لإدراج مجندين جدد على اللائحة الااحتياطية والاستعداد التام للتعبئة. خبر قد يبدو عاديا لكن المطلوبين للخدمة هنا من مواليد القرن الـ 19.

كما تم التحذير في هذا الإخطار من مغبة التقاعس عن الالتحاق بالخدمة العسكرية، الذي سيؤدي إلى عقاب بتسديد غرامة وربما السجن أيضا.

أُرسل هذا الإخطار إلى 14 ألف رجل ولدوا في الفترة ما بين عاميّ 1893 و1897، بطريق الخطأ، وهو ما تم اكتشافه بعدما انهالت الاتصالات الهاتفية من أقرباء "المجندين الجدد" للتحقق من الأمر.

من بين هؤلاء كان تشاك هيوي الذي تساءل حول كيفية استلامه إخطارا للتجنيد باسم جده المولود في عام 1894 والمتوفي قبل 19 عاما، لا سيما وأنه كان متقاعدا عسكريا أدى واجبه في الحرب العالمية الأولى.

حول هذا الأمر يقول هيوي البالغ من العمر 73 عاما: "لقد كنا في حيرة من أمرنا إذ أن الإخطار يفيد بفرض غرامة مالية قد نتعرض لها أو إيداعنا السجن في حال عدم الانصياع للأوامر"، معربا عن قلقه من أن يكون مبلغ الغرامة كبيرا.

ويضيف الرجل أن أصغر "مجند" مطلوب بهذا الإخطار يبلغ من العمر 117 عاما، إن كان على قيد الحياة.

وقع هذا الخطأ بسبب موظفين حددوا تواريخ ميلاد المطلوبين للخدمة ما بين عاميّ 93 و97، فترجم الكومبيوتر هذه الأرقام إلى أسماء المولودين في تلك الفترة من القرن الـ 19 بالإضافة إلى القرن الـ 20، ما دفع المسؤولين إلى تقديم الاعتذار إلى أقرباء "المجندين" للتعبئة.